دخل مسار مفاوضات فيينا بين الغرب وإيران، منعطفاً جديداً ستكون له تبعات بالغة الأهمية، والتي من شأنها تحديد مسار المسألة النووية بكاملها، لا سيما عقب التفجير الذي لحق بمنشأة نطنز، ورد طهران برفع تخصيب اليورانيوم إلى 60 بالمئة، وربما قد تفتح هذه التبعات الباب على المجهول، أو أن تفضي في نهاية المطاف إلى حلول وسطية يعمل على بلورتها الثلاثي الأوروبي، بحيث تتراجع طهران عن انتهاكاتها النووية، مقابل رفع واشنطن التدريجي للعقوبات المفروضة عليها، على أن تتمكن لاحقاً من تناول موضوعات رديفة، كالأنشطة الباليستية والإقليمية، كما تراها الدول الغربية الثلاث.

بينما يعي الغربيون أن النظام الإيراني يريد العودة إلى فيينا متسلحاً بأوراق ضغط إضافية للتأكيد على ثنائية المعادلة، إما التراجع عن العقوبات وفق الفهم الإيراني، أو السير في طريق تنامي القدرات النووية الإيرانية، لا سيما أن طهران متسلحة بقناعة مفادها أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من أفغانستان ولدى رئيسها الجديد جو بايدن ميل لاستبعاد الخيار العسكري، مما سيوفر ذلك لها هامشاً أكبر للمناورة، خصوصاً أنها تتمتع بالمظلة الروسية بعد تبني وزير الخارجية الروسي الشروط الإيرانية فيما يخص العقوبات.

وفي المقابل أعلنت واشنطن صراحة أن السيطرة على النووي الإيراني يمر بالعودة إلى الاتفاق النووي مع طهران، لكن عبر تشكيل جبهة غربية موحّدة تمنع النظام الإيراني لاحقاً من اللعب على حبل الانقسامات بينهم، ثم اقتران العودة إلى الاتفاقية بإجراء محادثات حول قضايا أخرى، كالأنشطة الباليستية الإيرانية، والتدخل الإقليمي.

ولكي يواجه النظام الإيراني الأزمة يحتاج إلى التفكير جيداً، بأن لا يضلل مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، خصوصاً أن حادثة نطنز أكدت وجود فوضى داخلية سياسية تطفو على السطح، مع أزمات اقتصادية يعيشها النظام، إضافة إلى المخاوف من ردّ فعل قوي قد يؤدي إلى حرب مع إسرائيل، المدعومة من الولايات المتحدة، والتي لا يمكن تحملها، وبالتالي يعلم النظام الإيراني أن المحادثات هي السبيل الوحيد له للخروج من ضائقته المالية، ويعي أن تصرفاته بزيادة أنشطة التخصيب ومنع دخول مفتشي الأمم المتحدة لن تنجح، وقد تكون دليلاً آخر على ضعفه.

لذلك من الأهمية البالغة على الغربيين عدم ‏حصر المفاوضات النووية مع النظام الإيراني على الشق النووي فقط، بل ضرورة التوصل لاتفاق يعالج شواغل الدول العربية فيما يتعلق بسياسات طهران المزعزعة للاستقرار في المنطقة، وتدخلاتها المستمرة في الشؤون الداخلية للدول العربية.