أطلقت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي بالمدينة المنورة، ومنذ بداية الشهر الفضيل، خدمةً تقنيةً بأكثر من لغة حية، تتيح لقاصدي المسجد النبوي وقبل الوصول إليه من التحقق من المصليات الشاغرة والمشغولة وإمكانية الصلاة بها، عبر الرابط الالكتروني https://t.co/G4rIlRSxI1?amp=1 .

وتسعى وكالة المسجد النبوي إلى الحفاظ على سلامة قاصدي مسجد المصطفى- صلى الله عليه وسلم - وتجنيبهم مشقة الزحام والحفاظ على أرواحهم وتطبيق الإجراءات الاحترازية والصحية المعتمدة.

من جهة أخرى، تبلغ عدد وحدات الإضاءة في المسجد النبوي أكثر من 118 ألف وحدة متنوعة في الشكل، والحجم والقوة الكهربائية ويتم التحكم في أنظمة الإنارة وكثافتها من خلال غرف التحكم الرئيسة، حيث تسعى الوكالة إلى تطبيق المواصفات العالمية المعتمدة ودراسة تطويرها.

ووفقاً لوكالة المسجد النبوي فإن عدد النجفات 304 نجفات بالحرم القديم، التوسعة السعودية الثانية مختلفة في الأشكال والأحجام كما يوجد أكثر من 8 آلاف وحدة إنارة مثبتة على الأعمدة، وما يقارب 11 ألف وحدة من إنارة لفظ الجلالة وضعت في الأركان العلوية للأقواس المعمارية داخل المسجد النبوي وأروقته، كما توجد كشافات تصل قوتها من 1000 إلى 2000 واط، وذلك لإنارة الساحات والمنائر كما تم توفير مصادر متعددة للإنارة والقوى الكهربائية.

جدير بالذكر أن الإنارات الأولى للحرم الشريف كانت بسعف النخيل وقناديل الزيت ثم المصابيح الزيتية، أما إضاءة المصابيح الكهربائية فدخلت إلى المسجد النبوي عام 1325هـ تقريبًا، ومنذ ذلك الوقت مر المكان الطاهر بسلسلة متواصلة ومتتابعة من التطوير والبناء، وتزويده بأحدث التقنيات المتوافرة من الإضاءة بأنواعها وأحجامها وأشكالها المختلفة.

118 ألف وحدة إنارة لإضاءة المسجد النبوي