أكدت المخرجة السينمائية شهد أمين الفائزة بجائزتي "الثقافة للشباب" و"الأفلام" ضمن "الجوائز الثقافية الوطنية"، بأن هذا الفوز يحمل في جوهره قيمة معنوية كبيرة لمسيرتها الفنية، وهو أكبر تشريف لها لكونه يأتي من داخل الوطن ومن جهة رسمية مثل وزارة الثقافة.

وقالت أمين إن مبادرة "الجوائز الثقافية الوطنية" التي تنظمها وزارة الثقافة، جاءت في الوقت الذي يتطلع فيه فنانو ومثقفو المملكة لأن يُحتفى بإنجازاتهم وتُقدّر جهودهم "فمثل هذه المبادرات ستدفعهم دوماً نحو مزيدٍ من العطاء، ولا يوجد أغلى من احتفال الوطن بكل من منح جهده وقدراته لأجل نهضة هذه الأرض الطيبة، من خلال إبراز ما تملكه من تاريخ وحضارة وثقافة بكل الوسائل والإمكانات المتاحة".

وأضافت أمين: "بلا شك أن دائرة الضوء الإعلامي والمجتمعي تحيط الآن بالفائزين بالجوائز الثقافية الوطنية، الأمر الذي سيمنحهم المسؤولية تجاه تقديم عطاءات تليق وحجم الجائزة المعطاة، كما ستحفز الجوائز نظرائنا في المجال للمنافسة في الدورات القادمة للمبادرة".

وأشارت المخرجة شهد أمين إلى أن مسؤوليتها كصانعة أفلام تبدأ من لحظة كتابة القصة والتعامل مع الشخصيات المرسومة وكيفية وضع خطوطها الرئيسية وما يتفرع منها لتجسيد ما تحمله من مضمون، إضافة لتعاملها مع طاقم العمل بجميع تخصصاتهم، وذلك لضمان نجاح تقديم محتوى يحظى بالتقدير والاحترام ليمثل الصناعة السينمائية السعودية خير.