أظهرت بيانات أولية صدرت اليوم الثلاثاء أن عدد سكان إسبانيا انخفض في 2020 للمرة الأولى منذ خمس سنوات.

وكان لجائحة فيروس كورونا المستجد تأثير كبير في هذا الصدد.

وقال معهد الإحصاء الوطني إن عدد سكان البلاد انخفض بواقع 106146 نسمة أو 0.2 % إلى 47.34 مليون نسمة العام الماضي.

وبلغ عدد المواطنين الإسبان 41.94 مليون نسمة من إجمالي السكان بانخفاض 79815 عن مستويات 2019، بينما انخفض عدد الأجانب المقيمين 26331 إلى 5.41 مليون نسمة.

وأظهرت بيانات رسمية، أن 50837 توفوا بسبب كورونا في إسبانيا عام 2020 بينما قُدر عدد الوفيات الزائدة مقارنة بالسنوات الأخيرة بأكثر من 71 ألفا.

ورغم انخفاض العدد الإجمالي للأجانب فقد قفز عدد البريطانيين 17137، أو 6.5 %، أكثر من أي جنسية أخرى، حيث سارع المواطنون البريطانيون لتسجيل أسمائهم لتجنب عمليات طرد محتملة.

وصوتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في 2016 وانقضت بنهاية 2020 الفترة الانتقالية التي ساعدت في تخفيف القواعد الجديدة المتعلقة بحرية السفر والتجارة.

وكغيرها من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى سمحت إسبانيا للبريطانيين بالبقاء في البلاد طالما تمكنوا من إثبات إقامتهم قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول.