بدعوة من مكتب التربية العربي لدول الخليج عُقد أمس الخميس الملتقى التنسيقي الافتراضي " عن بعد " للأيام التعريفية للمنظمات الثلاث ( منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو" والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو" ومكتب التربية العربي لدول الخليج بمشاركة معالي مديريها العموم .

وقد رحب الدكتور عبد الرحمن العاصمي مدير عام المكتب في كلمته بكلٍّ من معالي الدكتور سالم بن محمد المالك مدير عام الإيسسكو ، ومعالي الدكتور محمد ولد أعمر مدير عام الألكسو ، مشيدًا بالتعاون القائم معهما ومؤكدًا على ضرورة العمل على تحقيق الشراكة الحقيقية بين مكتب التربية والمنظمتين العريقتين من أجل تجسيد الأهداف السامية المشتركة لبناء الإنسان، النافع لنفسه ووطنه وأمته، وذلك من خلال برامج مشتركة تحقق تربية فاعلة، وثقافة بناءة وتوفِّر علومًا مفيدة ، وأشار معاليه إلى أهمية تفعيل سبل التعاون الوثيق لمواجهة تداعيات جائحة كورونا والاستعداد لما بعد الجائحة، والعمل على تنسيق الرؤى والتوجُّهات بين المكتب والمنظمتين حول النظرة الاستشرافية لمستقبل التعليم في المنطقة عام 2050 .

وفي كلمة معالي المدير العام للإيسيسكو الدكتور سالم بن محمد المالك استعرض أهم جهود المنظمة ومبادراتها وبرامجها، التي تضطلع بها في مجالات عملها المختلفة ،وخاصة مجالات عمل مركز استشراف المستقبل الذي يخدم العمل المشترك وتطلعاته المستقبلية، وأكَّد على ضرورة التنسيق بين المنظمات الثلاث في تخطيط البرامج المشتركة وتنفيذها، وتبنِّي برامج ذات طموح لمواجهة التحديات التي تواجه أمتنا الإسلامية ، وأشاد معاليه بالتعاون مع المنظمة العربية ومكتب التربية ، وعبَّر عن حرصه على تنمية هذا التعاون لتتَّسع مجالاته وتتنوع برامجه .

من جانبه استعرض معالي المدير العام للألكسو الدكتور محمد ولد أعمر أهم المبادرات التي قامت بها المنظمة، خاصة وان المنظمة تعد الان خطة العمل المستقبلية 2023-2028، واكد ان الفترة المقبلة ستشهد المزيد من البرامج المشتركة مع منظمة الايسيسكو ومكتب التربية العربي لدول الخليج، وأشار الى أهمية اجتماع اللجان الوطنية والتنسيق في أعمال المؤتمر العام لليونسكو وتوحيد استمارة جمع البيانات من الدول الأعضاء ولأجل ذلك دعا الى اجتماع مسؤولي الإحصاء في المنظمات الثلاث والاستفادة من استمارة جمع البيانات التي أعدتها الالكسو لتكون استمارة موحدة تحدث سنويًا.