أعلن مكتب التربية العربي لدول الخليج عن فتح باب المنافسة في جائزة المكتب للدراسات والبحوث للدورة المالية 2021 و2022 م (1442 و 1443 هـ).

صرح بذلك معالي الدكتور عبدالرحمن العاصمي المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج، قائلاً: إن برنامج الجائزة يأتي في إطار اهتمام المكتب بتشجيع البحث العلمي التربوي في الدول الأعضاء، ودعم الباحثين ورعاية المبدعين منهم وحفزهم على مزيد من الإنتاج البحثي الرصين المتميز، الذي يخدم قضايا التربية والتعليم في الدول الأعضاء بالمكتب (دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، الجمهورية اليمنية، دولة الكويت، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، دولة قطر).

وأضاف معاليه أن مجالات الجائزة قد تحددت في الدراسات والبحوث، وفي التجارب والمشروعات التربوية، ويدخل في إطار الدراسات والبحوث موضوعان هما (التعليم عن بعد في أثناء جائحة كوفيد 19 وبعدها، وتطوير نموذج للتعليم الثانوي في الدول الأعضاء في مكتب التربية العربي لدول الخليج)، ويدخل في إطار التجارب والمشروعات التربوية موضوعان هما: (نماذج لمواجهة تحديات التعليم عن بُعد في أثناء جائحة كوفيد 19 وبعدها، وتطبيقات المدرسة المتعلمة).

وتم اختيار وتحديد موضوعات الجائزة في ضوء الاهتمامات الملحَّة على الساحة التربوية التي استشعرها المكتب بالتعاون مع لجنة الجائزة. وأوضح الدكتور العاصمي أن التقدم للجائزة - التي تبلغ قيمتها المالية مئتي ألف ريال سعودي – سيستمر حتى موعد أقصاه 30 أبريل 2022م ترفع به طلبات الأعمال المقدمة للجائزة، عبر موقعها الإلكتروني (rp.abegs.org).

ويقتصر الترشيح على الباحثين من أبناء الدول الأعضاء في مكتب التربية العربي لدول الخليج، والمؤسسات العاملة فيها، شريطة ألا يكون المرشح سبق أن نال جائزة عن عمله المقدم. واختتم معاليه تصريحه بالتعبير عن أمنياته بأن يبادر الباحثون بالمشاركة لنيل هذه الجائزة، والإسهام في إثرائها ببحوثهم ودراساتهم، التي تمثل دعمًا مهمًا لاستمرار الجائزة في تحقيق أهدافها العلمية، ودورها في تنشيط حركة البحث التربوي وتعزيز الرسالة التعليمية والثقافية.