مريم بيكي معلمة أميركية ولدت ونشأت في أتلانتا في جورجيا، قضت في السعودية حتى الآن زهاء الـ 4 أعوام، كانت تعلم أن المملكة هي أنسب بلد لتربية النشء واحتضان العائلة بشكل يؤمن سلامة التربية واحترام التقاليد، لذا انتهزت فرصة العمل التي وجدتها في الأنترنيت للعمل في المملكة في مجال التعليم.

تقول مريم المعلمة بمدرسة رواد الخليج الدولية في الدمام" اتيحت لنا فرص كثيرة للاستمتاع بما يكتنز هذا البلد من أسباب للترفيه وعراقة الحضارة والثقافة والتراث والفن، فكنا نزور متحف العلوم في الخبر، وكل أسبوع عن مغامرات جديدة لخوضها، لذلك نذهب للكورنيش أسبوعيا ونقوم بالتنزه أو الذهاب الى (إثراء) ومتحف العلوم، وهناك الكثير من الجزر التي نزورها وأحيانا نقوم بالقيادة الى الاحساء لزيارة الكهوف والسوق والمناطق التقليدية، حيث أتاح لنا خوض تجارب ثرية، حول رؤية الكثير من التاريخ، فضلا عن ذلك فالسعودية متعددة المناطق السياحية والأثرية وكنا نزور الاحواض ونستمتع برؤية سمك الانقليس السمك الغريب الذي يشبه الثعبان، فهذا مما يثير اهتمامنا أكثر مما كان عليه الحال في أميركا، إذ إننا في السعودية نحاول جعل الحياة اكثر متعة".

وتحكي مريم أن المملكة أخذت تشهد تحولا سريعا مذهلا وتواصل بكلامها" بعد عشرة سنوات من زيارتي الأولى للمملكة وجدت الاحساء رائعة حيث يمكننا الخروج والقيادة دون الحاجة لارتداء العباية إن لم أكن أرقب في ذلك، ويمكنني اختبار الحياة والمشاركة في العديد من الأنشطة حيث قام بعض اصدقائنا بالذهاب ومشاهدة المصارعة الحرة في الرياض، وكذلك ذهبنا الى موسم الرياض، وهناك في الدمام العديد من الانشطة كالسباقات وغيرها، ونشاهد زوجي يحلق في السماء من خلال الـ(كريس) كل ذلك لم يكن ممكنا أو موجودا قبل عشر سنوات، كما أنني جربت تناول الطعام في الصحراء في الرحلات البرية في خيمة قديمة كبيرة يغطي السجاد الارض ونجلس على وسائد وهنا يقابل الطفال أصدقاء جدد ويتناول الجميع اللحوم والدجاج الذي يشوى في الصحراء.

‎يذكر ان برنامج "تجربة فريدة"يعرض على قناة (SBC) في تمام الساعة الرابعة عصرا خلال شهر رمضان، ويعد أحد البرنامج الوثائقية التي تقدمها هيئة الإذاعة والتلفزيون.