شرطة دبي بالإمارات من القبض على أحد أبرز الأسماء المطلوبة في قضايا اتجار بالمخدرات المنظمة ببريطانيا. وقال مسؤلوون في الشرطة للصحفيين اليوم الأحد إنه تم القبض على مايكل بول مووجان/ 35 عاماً/أحد أبرز المطلوبين للوكالة الوطنية البريطانية لمكافحة الجريمة، لانتمائه إلى عصابة إجرام دولية منظمة مُتخصصة في الاتجار بالمخدرات، وتورطه في تهريب السموم المخدرة إلى المملكة المتحدة، وذلك بعد تلقي شرطة دبي النشرة الحمراء من مُنظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول". وقال اللواء خليل المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، أن إلقاء القبض على مووجان تم في مقر سكنه، بعد متابعة مستمرة ودقيقة لتحركاته من قبل فرق العمل بدبي بعد صدور النشرة الحمراء بتوقيفه. وتابع: "من خلال تبادل المعلومات مع السلطات البريطانية بخصوص مووجان، تم تشكيل فريق عمل من ضباط دبي للبحث والتحري، وضباط مركز تحليل البيانات الجنائية لمتابعة تحركاته وإلقاء القبض عليه". وذكر المنصوري أن فرق العمل سخرت أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في مركز تحليل البيانات الجنائية، والتي اسهمت في تحديد هويته ومكان إقامته، ثم تابعت تحركاته ونشاطاته وصولاً إلى ساعة الصفر لضبطه. وقالت شرطة دبي إنه تم تحديد هوية المطلوب رغم دخوله الإمارات بجواز سفر باسم غير اسمه الحقيقي، وجنسية مغايرة لبلده بريطانيا، ثم وضعته تحت المراقبة اللصيقة. وتمت أحالة ملف مووجان إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية القاضية بتسليمه طبقاً للقوانين الدولية المتبعة في هذا الشأن. بدورها، قالت نيكي هولاند مدير التحقيقات في الوكالة البريطانية لمكافحة الجريمة " إن إلقاء القبض على مووجان جاء نتيجة تحقيقات امتدت لسنوات بالتعاون مع شركاء إنفاذ القانون في المملكة المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط، ونحن ممتنون لشرطة دبي لجهودهم في تعقبه وإلقاء القبض عليه، وتقدمنا بطلب رسمي إلى دولة الإمارات لاستلامه". وأضافت:" عملية إلقاء القبض على مووجان تعتبر رسالة تحذيرية للهاربين الآخرين بوجود تحرك عالمي لضبطهم، وأن الأجهزة الشرطية حول العالم لا تستسلم أبداً، ولن تمكن المجرمين من التقاط أنفاسهم".