أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد المسلمين بتقوى الله والتسامح .

وقال في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام :" لقد قضى الحجاج مناسكهم تقبل الله منا ومنهم ، وجعل حجهم مبروراً ، وسعيهم مشكورا ، وذنبهم مغفورا ، وأنتم في توديع عام ، واستقبال آخر ، يحسن الوقوف للمحاسبة وفي ديوان المحاسبة تظهر عبر الحوادث الجمة ، ونوازل الدهر الكثيرة ، هذه الدار للفناء ، وأهلها للموت والبلاء – خداعة غدارة – والنفوس بالسوء أمارة ، والشيطان يأمر بالسوء والفحشاء ، ويعد بالفقر والخسارة ، ومن لم يكن يومه خيراً من أمسه فهو مغبون ، ومن لم يكن في زيادة فهو في نقصان ، غير أن الأعمال الجليلة ، والآثار الجميلة ، والفعال الحميدة ، هي التي تخلد ذكر صاحبها ، وتورثه حياة بعد ممات ، وتبقي له ذكرا وثناءً ، وحمداً ودعاءً " .

وأضاف :" السمعة الحسنة ، والذكر الطيب ، هي رأس مال المرء ، وهي عمره الثاني . يبنيه في حياته القصيرة ، ليكون عمره المديد . لسان الصدق في الآخرين نعمة من الله عظيمة ، ومنة من المولى كبيرة ، يختص بها من يشاء من عباده ، ممن آمنوا ، وصدقوا ، وأخلصوا ، وبذلوا ، ونفعوا الخلق ، ونشروا الإحسان في العالمين . السمعة الحسنة نعمة يضعها الله للعبد في نفوس الناس ، ويجريها على ألسنة الخلق والذكر الطيب معيار من معايير القيم والاخلاق ، يرجع إليها الناس ، ويزنون بها أقدار الرجال ".

وبين الشيخ بن حميد ، أن الحمد يبقى لمن عم نفعه ، والثناء يدوم لمن انتشر عطاؤه ، والسمعة الحسنة تحفظ لمن تواصل بره ، والذكر يعلو لمن ترادف إحسانه ، فترى هؤلاء الأخيار يقدمون من الأعمال ، والقرب ، والطاعات مالا ينقطع به عمل ، ولا يقف معه أجر ، ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس ) . فالذكر الطيب هو - بعد فضل الله - من ثمرة عمل المرء ، وحسن تصرفاته ، وكريم سلوكه ، والناس شهداء الله في أرضه .

وتابع فضيلته قائلاً :" السمعة الطيبة والسيرة الحسنة والذكر الكريم حرص عليها أفضل البشر ، وأكرم الخلق ، أنبياء الله ورسلُه ، عليهم جميعا صلوات الله وسلامه ، فقد سألوا ربهم أن يهبهم الذكر الحسن ، ولسان الصدق في الآخرين إلى نبينا محمد - عليه الصلاة والسلام - ، جموع بعد جموع من الأنبياء ، والصديقين ، والصالحين إلى آخر .هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس ، من ذريته ، وفيهم ما لا يحصى من ألسن الصدق من الصحابة والتابعين ، وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين . فأتباع الرسل - عليهم السلام - لهم ميراث لسان الصدق بحسب إيمانهم ، وطاعتهم ، وخدمتهم لدين الله ، وينقص حظهم بقدر تقصيرهم ، وبعدهم عن نهج الخليل وذريته نهج الملة الحنيفية " .

وأوضح الشيخ صالح بن حميد أن المؤمن لا يبذل الخير للمدح ، ولا رغبةً في الثناء ، ولا طمعا في السمعة ، ولكن يبذله بنية خالصة ، ومقصد حسن ، فيقبل الله سعيه ، ويضع له القبول في العباد ، فينشر له الذكر الحسن والثناء والدعاء . سبحان من فاوت بين الناس ، وباعد بينهم كما باعد بين السماء والأرض ، أقوام طهُرت قلوبهم ، وسمت هممهم ، وعلت سمعتهم كالنحل لا يأكل إلا طيبا ، ولا يخرج إلا طيبا . وآخرون أظلمت قلوبهم ، فضعفت هممهم ، وانتكست إراداتهم ، وصغرت نفوسهم ، فضعفت أعمالهم ، وخبا ذكرهم ، بل فيهم من ساءت سمعتهم

نعم يموت أناس فلا يؤسى لفراقهم ، ولا يشعر بفقدهم ، فليس لهم آثار صالحة ، ولا أعمال نافعة ، ولا إحسان إلى الخلق ، لا يرى لهم شاكر ، ولا يذكرهم بالخير ذاكر ، وكأنهم لا كانوا ولا وجُدوا ناهيكم بمن يفرح الناس لموتهم ، ويتنفس الناس الصعداء عند فقدهم ، من حقود حسود ، وجموع منوع ، وفاحش سليط اللسان ، متكبر صاحب هوى ، معاملته غلظة ، وخلطته شدة ، وحديثه ثقيل .

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام :" إن من عجيب ما قرره ديننا أن غير المسلم المخلص الصادق إذا عمل عملاً صالحا ينفع العباد والبلاد من إغاثة ملهوف ، ونصرة مظلوم ، ونفع للبشرية بأي وجوه النفع ، فإنه يُبقي له ذكرا في الدنيا ، وصيتا عبر القرون ، كما ذكر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عن حاتم الطائي ، وعبد الله بن جدعان ، وكذلك في سائر الأعصار والأمصار من المخترعين والمكتشفين ، والأطباء ، والمدافعين عن حقوق المظلومين ، ومن يقدمون الخدمات للبشرية ، يبقى ذكرهم ، وتحفظ سيرهم الحسنة ، وأفعالهم الطيبة جزاء ما قدموا ونفعوا ، أما الآخرة فليس لهم فيها من نصيب ولا خلاق " .