ومن مصادر الرواية السعودية: (الرواية في المملكة العربية السعودية، نشأتها وتطورها) للدكتور سلطان القحطاني، و(فن الرواية في المملكة العربية السعودية بين النشأة والتطور)، للدكتور السيد محمد الديب، و(فن الرواية في الأدب العربي السعودي المعاصر، للدكتور محمد الشنطي، و(البناء الفني في الرواية السعودية، دراسة نقدية تطبيقية) للدكتور حسن الحازمي، و(تطور فن الرواية العربية السعودية 1349 - 1410هـ، دراسة موضوعية فنية) للدكتورة بدرية السعيد، و(معجم الإبداع الأدبي في المملكة العربية السعودية: الرواية) للأستاذ خالد اليوسف، وغيرها كثير.

وفي الشأن المقالي ظهرت مؤلفات قيمة، ودراسات مهمة من أهمها: (المقالة في الأدب السعودي الحديث من سنة 1343هـ - 1400هـ) للدكتور محمد العوين، و(المقالة في الأدب السعودي 1400 - 1433هـ.. دراسة إنشائية) للدكتور محمد الفيصل، و(المقالة في الأدب السعودي المعاصر، نشأة وتطوراً) للدكتور جمعان الغامدي، و(الحركة النقدية في الصحافة السعودية 1343 - 1383هـ)، للدكتور فهد الشريف، و(المقالة النسائية في المملكة العربية السعودية في ضوء رؤية 2030، كاتبات صحيفة «الرياض» أنموذجاً، دراسة موضوعية فنية) للدكتور بدر المقبل.

ومن مصادر السيرة الذاتية: (السيرة الذاتية في الأدب السعودي) للدكتور عبدالله الحيدري، و(كتابة الذات، دراسات في السير الذاتية) للدكتور صالح الغامدي، و(السيرة الذاتية عند أدباء المملكة العربية السعودية في مرحلة الطفرة 1390 - 1418هـ) للدكتورة عائشة الحكمي، و(فضاء السيرة الذاتية في الأدب السعودي)، للدكتور سعيد الجعيدي، و(البناء الفني للسيرة الذاتية في الأدب السعودي الحديث، دراسة نقدية بلاغية) للدكتور منصور المهوس، و(أجناسية السيرة الذاتية السعودية) للدكتور جزاع الشمري، و(الذات في السيرة الذاتية في المملكة العربية السعودية 1393- 1439هـ، دراسة في ضوء النقد الثقافي)، للدكتور أحمد هروبي، إضافة إلى الملتقيات ذات الصلة التي عقدت في بعض الأندية الأدبية، كنادي جدة، والرياض.

أما أدب الرحلات فمصادره قليلة، ومن أهمها: (أدب الرحلة في المملكة العربية السعودية) للدكتور عبدالله حامد، و(شعرية النص الرحلي السعودي) للدكتور سالم الضمادي.

ويأتي كتاب (فن الرسائل في الأدب السعودي، قراءة إنشائية تداولية) للدكتور حمدان الحارثي، رائداً في الشأن الرسائلي، ومثله كتاب (رسائل الأدباء السعوديين في الأدب والنقد والحياة) للباحث أحمد السعد، ورسالة علمية يعدها الباحث محمد الصقري بعنوان (الرسائل النسائية في المملكة العربية السعودية، دراسة سيميائية).

وفي المجال المسرحي يعد كتاب د. سامي الجمعان (المسرح السعودي، من الريادة إلى التجديد) مصدراً مهماً في هذا الباب، ومثله في ذلك كتاب (المسرح السعودي المعاصر) للدكتورة لطيفة البقمي، و(المسرح السعودي بين البناء والتوجس) للكاتبة حليمة مظفر، و(أزمة المسرح السعودي) للكاتب ياسر مدخلي.

وفي الخطب لا نكاد نعثر على دراسات سوى ما كان من جهد جمعي لبعض خطب الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله -(الخطب المنبرية)، وتعد خطب أئمة التوحيد، وخطب الحرمين الشريفين، وخطب الملوك، والأمراء، والأدباء، وخطب المحافل، مادة خصبة لمن رام دراستها من زاوية الأدب والنقد، فما زال ركنها في زوايا الأدب السعودي خالياً.

وقد انبعث الاهتمام مؤخراً ببعض الأجناس الأدبية المغمورة، كالمقامات مثلاً، ومن أميز الدراسات في هذا المجال ما قام به الدكتور عبدالله الحيدري في بحثه الموسوم بـ(فن المقامة في الأدب السعودي المعاصر، 1403 - 1440هـ).