الموروث الشعبي قد يكون أحد الخيارات المهمة في بنية الثقافة المحلية على مستوى الحضور والفاعلية وبما ينتظر منه وفق معطيات القيمة والعراقة والتكوين وبما يحتويه من معارف ومعتقدات وممارسات واتجاهات وطقوس وأساطير خالدة وما يكتنزه أساسا في تحقيق آمال وطموحات تحاور السجل الإنساني وتفتش في ذاكرته الثقافية الكبيرة من خلال توسيع دائرة ونطاق التشاركية في الحياة الثقافية الشعبية التي تمثل روح الشعب وأصالته وذاته ولا عجب في ذلك فالموروث والتراث الشعبي كما هو معلوم يذهب مباشرة إلى كينونة الإنسان وهويته الوجودية الممتدة في نسيج هذه الأرض بل في قلب الوطن وتحديدا في المسرح هذا الوطن الصغير باعتباره أبا الفنون الذي انطلقت منه معظم الملاحم الخالدة والاحتفالات الرسمية والشعبية والأشعار والطقوس والممارسات الفردية والجماعية وكيف ولدت في أحضانه المسرحيات الخالدة مذ ثيسبس الإغريق الممثل الأول وملاحم اسخيليوس وسوفكليس ويوربيدس وأرستو فانيس وبهاء هذا المعمار الذي أوجد لنفسه المساحة والحجم والرؤية الخالدة وحتى وقتنا الحاضر ولذلك لا يمكن استيعاب الماضي ودلالته وحمولاته إلا بوعي قادر ومتجدد يؤمن في أهمية العلائق بين (الموروث والمسرح) في إطار موضوعي يذهب صوب المسلمات العميقة والفلسفية ومحاكاتها كمادة مستحقة باعثة وحتى لا تكون منساقة وتابعة ومكررة بلا هدف ورؤية وبالتالي الوشيجة هنا هي في اتحاد الموروث الشعبي والمسرح كوطنين عظيمين وكبيرين بينهما مشتركات وتفاصيل وشخوص وأمكنة وأزمنة عديدة وأصالة أزلية وقديمة جدا ولذلك تأتي المقولة (المسرح الشعبي والمسرح التراثي والمسرح الوطني ومسرح الجنادرية ومسرح الحكواتي ومسرح العجبة والسامر والبسطة) والكثير من التمظهرات المسرحية العربية، إذن العلاقة هنا ديناميكية متجددة ومتأصلة وليست مصاهرة قابعة في مربع الجمود والوقوف، نعم هي اقتران يعتمد أساسيات التوظيف الجمالي والإبداعي والمعمار التركيبي التشاركي مع الفنان الذي عليه مسؤولية كبيرة جدا في التعاطي مع جوهر الموروث وتحريره من مناطقه السابقة دون العبث بمنطقيته وحقيقته وإعادة ترتيب هذه العناصر وفق مصفوفة بنائية تستلهم ضرورات الأثر المبدع وخصائصه ورؤاه وإكسابها حقها المسلوب والشرعي في انتماء الموروث والتراث الشعبوي للبشرية من جهة وحتمية كون المسرح والدراما منتج إنساني مبهر من جهة أخرى، وبالتالي فالفنان أو فرق العمل التي تتصدى لهذه المهمة الشاقة والممتعة لا بد لها من التوجه للوظيفة الجمالية للموروث وإحالتها إلى مكونات جديدة في مضمار التشكيل الفني وبث روح الحياة فيه من جديد لا لإعادتها فقط بل لتجديدها وخلقها واستلهام واستثمار عناصر الموروث الشعبي دون قطع الصلة بمضامينها ومحتوياتها التي نشأت منها والأفكار التي تجسدت عليها والصيغ الجديدة في إعادة المكون والقالب الجمالي للقيم التراثية ومن ثم تحويلها إلى دلالات بصرية ومشهدية تتفق مع ضرورات الواقع وإيقاعه الاجتماعي والشعبي وموجباته الآنية وبما يحقق الدور الوظيفي للموروث الشعبي والغاية من حضوره في المسرح والارتباط الوثيق والعالي ولذلك تصقل وتتعالى العديد من سجايا الشخصية ومثال على ذلك الشخصية الجنوبية المعروفة بـ(العجبة) بأبعادها (المسرحية) المعروفة والمتعددة النفسية والاجتماعية والاقتصادية والتي سكنت ووطنت في ذات المكان من خلال تعاملها مع الأشياء التي تتفاعل معها وهنا تجدر الإشارة إلى أن التعاطي مع الموروث من قبل الفنان لا يمكن أن يصل مداه وتأثيره إلا بالإجابات العميقة عن تداعيات الأزل والقلق الايجابي والغاية والأهمية لهذا الموروث، إضافة لرفع سقف توقع الأحداث والنتائج من خلال استجلاب معاني الأشكال الشعبية المحيطة بالحدث الدرامي وتمثلاته الفكرية الفلسفية الملتصقة بالتفاصيل المحيطة، وعليه فثنائية المسرح / الموروث هي صورة انعكاس ونقل الواقع الذي لا يمكن أن يتم بطريقة المطابقة وإلا فسيفقد الموروث جزءا كبيرا من خصائصه وعناصره الابتكارية وسيذهب منحنى وروعة الدهشة في اتجاه بعيد عن الحقيقة الفنية التي يحتاج الفنان من أجل إبرازها الكثير جدا وسط تمثلات وصياغة جديدة تحمل في طياتها دوافع وطرائق وقيم فنية في مباشرة التأثير الجمالي القريب من حدود الكمال الفني الذي يشير له الفيلسوف المجري جورج لوكاتش بأنه (الكمال المكثف والمركز) والتي يحتاجها وينتظرها الجمهور المتابع.

إن الموروث الشعبي والمسرح فضاءان كبيران للتلاقي البناء من خلال قراءة الماضي واستشراف المستقبل بعين الفنانين والشعراء والكتاب والمعجبين والعارضين والحالمين والراقصين الشعبيين والذين يستحقون العبور للفضاء الإبداعي والروحي الطاهر هذا المكان والفضاء الكبير(المسرح / الموروث) يأتيه الناس بحب ورغبة جادة وقد هربوا من ضجيج وصخب الحياة من أجل الاختباء المكشوف والركون لمنطقة الارتواء والجمال والوجدان وربما كان هذا هو المكان الذي يتطهر الإنسان فيه من أدرانه وصخبه وليلقي بكل همومه وليستمتع بهذه الإقامة الفاخرة بين ثنايا المسرح والفرجة وليقرر في لحظات التجلي الإصغاء للأقاويل والأحاجي والحكايات والاحتفالات والشعائر والطقوس والملاحم المتجددة واللحظات الصادقة والجميلة والمبهجة المأثورة والمنقولة عن البشر، والحاجة الآن ماسة وملحة وأكثر من ذلك على العودة للمسرح الشعبي وتحديدا ردم الهوة بين وطنيين كبيرين (المسرح والموروث) والعودة هنا هي للحياة والتلاقي وللفرح وللذات السعودية قبل ذلك بحمولاتها الثقافية والاجتماعية والإنسانية وتطبيقاتها الخلاقة، وعلى الرهان الذي يمكن تحقيقه من خلال الغنى الوجداني والفكري والإنساني والاتزان العاطفي والروحي والحوار مع الذات والآخر والاختلاف المعزز للإدراك وللوعي على مستوى الإنتاج والتقديم وصولا للجوهر المتمثل في تقديم النسق المعرفي الإنساني الذي يقوم عليه الوعي الجمعي العام والفاعل.

  • ناقد ومخرج مسرحي