فاز الفنان السعودي عجلان غارم بجائزة جميل بنسختها السادسة، الجائزة الرائدة عالمياً للفن والتصميم المعاصر المستلهم من التقاليد الإسلامية، وسلم الجائزة فادي جميل، رئيس ومؤسس فن جميل، التي تبلغ قيمتها 25 ألف جنيه إسترليني، خلال مراسم احتفال افتراضية انعقدت يوم يوم أول من أمس، حيث تم اختيار عمل الفنان «للجنة أبواب عدّة» من قبل لجنة تحكيم موقرة مستقلة، والذي أشادت به اللجنة.

وتعليقاً على فوز الفنان، قال تريسترام هنت، مدير متحف فيكتوريا وألبرت ورئيس لجنة التحكيم: «حازت جميع أعمال قائمة المرشحين على إعجاب لجنة التحكيم لما تتميّز به من الابتكار والتنّوع والتفرد في الموضوعات التي ربطت بين ممارسات التصميم المعاصر والتقاليد الإسلامية، وهذا العام، يطرح عمل الفنان الفائز بجائزة جميل عجلان غارم خطاباً عالمياً عن تجربة المهاجر والظروف الإنسانية المشتركة، ويربطها بواقع سياق محلي خاص، تحتفي هذه النسخة من جائزة جميل بالتصميم المعاصر ويتميز عمل الفنان بالابتكار في استخدام المواد والمساحة والقياس، وينجح في إزالة الغموض الذي يحيط بالمسجد لغير المسلمين، وإبداع تركيب فني كمساحة للتواصل الثقافي والمجتمعي».

وأضافت أنطونيا كارفر، المديرة التنفيذية لمؤسسة فن جميل: «يسعدنا أن نشهد حقبة جديدة لجائزة جميل، التي تركّز هذا العام على التصميم المعاصر، جائزة جميل: من الشعر إلى السياسة رحبّت بالتجارب الشخصية والسياسية كمحركين للتغيير، وقد قدم الفنانون لهذا العام أعمالًا جميلة تتعامل مع هذا الموضوع بشكل نقدي وعميق، نسعد بشراكتنا مع متحف فيكتوريا وألبرت، والتي هي امتداد للعمل الذي تقوم به مؤسسة فن جميل في المنطقة والعالم لتشجيع الحوار حول العلاقة بين الممارسات المعاصرة والحركات التاريخية، نحن فخورون للغاية بمساهمات جميع المتأهلين ونشكر بالأخص القيّمة الفنيّة لبرنامج جميل، راشيل ديدمان على جهودها المستمرة في إنتاج برنامج ديناميكي في المتحف، ونهنئ بالطبع عجلان غارم الذي يواصل عمله في إلهام الكثير وتشجيع الحوار النقدي».

عجلان غارم هو فنان متعدد التخصصات ومعلم رياضيات، يستكشف الفنان من خلال أعماله الفنية كيفية فهم المجتمعات السعودية لثقافتها والتعبير عنها في ظل العولمة، ويتخّذ عمله الفني التركيبي (للجنة أبواب عدة،2015) شكل المسجد التقليدي، إلا أنه مصنوع من الأسلاك الحديدية المستخدمة عادةً لإقامة الأسوار لمنع اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين من الدخول. وفي هذه المادة المستخدمة ما يثير الهلع والقلق لكنه في نفس الوقت يكشف هيكل العمل الشبكي عما في داخله مما يضفي الشفافية والانفتاح على هيكل المسجد.

أقام عجلان غارم العديد من المعارض الجماعية، بما في ذلك معرض بروناي، لندن (2016)، آسيا هاوس، لندن (2015)، بينالي فوتوفست، هيوستن (2014)، المتحف البريطاني، لندن (2014)، وبينالي فانكوفر (2018). وفي عام 2011، تم اختياره من قبل مؤسسة Crossway للسفر إلى لندن للقاء أمناء المتاحف والفنانين والتعاون مع المتحف البريطاني، متحف تيت المعاصر، وبنجوين للكتب.