شاعر أفنت العقود عمرها على قوافيه وفوق شِعره وشاعريته ومشاعره التي أطربت الأسماع، واحد من شعراء الزمن الجميل والبقاء العاطفي الكبير، شاعر عاصر وعوصِر وانعصرت داخله آلاف القصائد حتى شكلته في الأخير رائدًا وأديبًا لا يمكن للأدب السعودي والخليجي والعربي تجاوزه دون ذكره، إنه الشاعر الكبير الأديب محمد العلي الذي أعلن فوزه بجائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي في موسمها الرابع، فرع التجربة الشعرية والتي بلغ قيمتها 500 ألف ريال سعودي.

«العلي» المولود بالأحساء بالعام 1932م، صار اليوم رائدًا بعمر تسعة عقود.

محمد العلي الذي لم تتوقف الكتابة حول تجربته وأعماله وشخصيته على مر جميع الأجيال الماضية والحاضرة والقادمة.

وهنا نورد جزءا مهما من شهادة أحد كتّاب ورواد القصة السعودية القصيرة الأديب جبير المليحان عن «العلي» الذي قال عنه: «يعد محمد العلي من رواد كتاب وشعراء الحداثة في المملكة، ويرى أن الصراع الثقافي الذي شهدته ثمانينيات القرن الماضي كان صراعا «طفولياً» على حد وصفه، ويبرر بأنه أطلق عليه هذا الوصف لأن ردود الفعل فيه، ومن جميع الأطراف كانت عاطفية، وكان التفكير الموضوعي بعيدا عنها، لكنه يبدو الآن أكثر تفاؤلا بموضوعية الأطروحات واتجاهها إلى الحد من العاطفة.»

ومن مقالة قديمة للشاعر حمد العسعوس عن العلي قال فيها: «محمد العلي بركان شعري خامد.. ولكنه يتفجر.. ويشتعل، ويشعل النار في الآخرين.. إذا وقف على المسرح بقامته الطويلة، وصار يحتدم.. ويتدفق الشعر من كل أطرافه.»

وأضاف: «محمد العلي شاعر متواضع.. وصادق.. وهادئ.. وزاهد في الأضواء.. لكنه صاحب رسالة.. وقضية هي قضية الحرية، فهو يرى أن الشاعر، إذا لم تكن لديه قضية يطرحها ويدافع عنها ويبثها في شعره.. لا يمكن أن يبدع».

فيما كتب رئيس منتدى الثلاثاء الثقافي الأستاذ جعفر الشايب في إحدى شهاداته عن تجربة العلي قائلًا: «لقد شكلت تجربة الأديب المعرفي محمد العلي مدرسة رائدة في المجال الأدبي والفكري، ولامس في أعماله قضايا ومواضيع غاية في الأهمية والجدية، وطرحها بأسلوب نقدي مقدما معالجات مهمة هي بحاجة إلى المزيد من التأمل والمراجعة والتحليل كي تقدم على شكل كتابات موسعة، فقد قدمت لحد الآن كأفكار مختزلة ومركزة بحاجة إلى تفكيك وتفصيل للاستفادة منها بصورة أفضل. قليلة هي الدراسات والأبحاث التي اتجهت لتحليل الخطاب الفكري للأستاذ محمد العلي، ولعل الجانب الأدبي وخاصة الشعر نال اهتماما أكثر من قبل الأوساط الأدبية والثقافية، وهي دعوة لإعادة قراءة الفكر الذي قدمه أديبنا المعرفي محمد العلي.»

وأما الشاعر عبدالله الهميلي فقد قال بإحدى كتاباته عن «العلي»: كاتب من الطراز الرفيع الذي أشمل الكثير من الموضوعات داخل كتاباته، لكنه ناقشها من داخل الحمولات الفلسفية وأدواته المفهومية التي معه، رغم حداثة ما يكتبه ومستجدات الرؤى التي يطرحها لأبرز المفكرين المعاصرين، إلا أنه أيضا متجذر في التراث ويستجلب مفارقاته من خلال التراث ليقارب المفاهيم أو ينقض المفاهيم مكونا منها مزيجا مفهوميا مختلفا ومقدما قراءة أخرى أكثر جذرية وحيوية للموضوعات المختلفة من خلال تقنية المقالة المكثفة التي تميل للاختصار وعدم الإطالة على القارئ.»

وأمام «العلي» شاعرًا، وإنسانًا، وأديبًا، ورائدًا، وأمام عقوده التسعة يغدو رمزًا باقيًا وشاهدًا على توحيد الوطن الذي ولِد بعام توحيده ليختاره الشعر - اليوم - لتكريم إبداعه وتجربته الاستثنائية باستحقاق وجدارة. ومن هنا تبارك «الرياض» العلي منجزه هذا وإلى مزيد من المنجزات. وفي سيرة العلي ومسيرته ما يجب الإشارة إليه حيث أصدر: (لا ماء في الماء) ديوان شعر، صدر عن نادي المنطقة الشرقية الأدبي عام 2009 (هموم الضوء) صدر عن دار طوى عام 2011 (نمو المفاهيم) تساؤلات وآراء في الوجود والقيم صدر عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي عام 2013 (البئر المستحيلة) محاولات لتجاوز السائد في الثقافة والمجتمع صدر عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي عام 2013 (حلقات أولمبية) مقالات في قضايا التنوير والحداثة.

جبير المليحان
جعفر الشايب
عبدالله الهميلي