أطلقت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي أحدث مبادراتها "أبوظبي للفن العام"، سعياً إلى تعزيز إرث الإمارة العريق المتمثل في الاستثمار في الثقافة بما يرسخها في عقول ووجدان الأفراد والنسيج الحضري للمجتمع. وتخلل حفل الإطلاق كشف النقاب عن "موجة"، وهو عمل فني إعلامي رقمي من إبداع المجموعة الفنية "d’strict" في المجمّع الثقافي في أبوظبي. وعبر استخدام تقنية الوهم، تم إعادة تركيب العمل الفني بشكل ثنائي الأبعاد مع إنشاء موجات ثلاثية الأبعاد متموجة بشكل متصاعد، علماً أنّه تم عرض هذا العمل لأول مرة على شاشة عملاقة في COEX K-Pop Square، سيول، كوريا الجنوبية. تعكس برامج المبادرة جوهر الهوية الثقافية للعاصمة، بما يرسخ الشعور بالانتماء وتعزيز الإبداع، ويتيح الفرصة أمام الجميع للمشاركة في البرامج الثقافية الجديدة وذلك انطلاقاً من كونها حافزاً للإبداع والتعبير الفني في المجال العام، وتمثل جهود المشاركة المجتمعية جزءاً لا يتجزأ منها. وسيتم تخصيص استثمار بأكثر من 35 مليون دولار أميركي للمبادرة سنوياً لمواصلة رسالة دعم الصناعات الإبداعية بشكل عام من خلال الفن العام. قال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: "تثري مبادرة أبوظبي للفن العام الحياة في العاصمة من خلال استقطاب الفنون العالمية وإشراك أفراد المجتمع، ويعكس تأييدنا القوي ودعمنا للفن العام لدوره المهم في تسهيل إشراك المجتمع وتواصله، وإلهام الشعور بالفخر والاعتزاز والمسؤولية المدنية. ورغم أن الفن العام كان وما زال يمثل جزءاً لا يتجزأ من الهوية الثقافية لمدينتنا ورسالتها، فإن مبادرة ’أبوظبي للفن العام‘ ستسهم في تعزيز الإبداع والبنية التحتية الثقافية. وتواصل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي جهودها لتطوير وتنمية المنظومة الفنية ودعمها على كافة الصعد وترسيخ مكانة أبوظبي عاصمة عالمية أولى للثقافة والفنون". بينما يُسهم أبوظبي للفن العام في الحفاظ على المساحات المعمارية والحضرية المهمة، وتعزيز قيمتها التاريخية والجمالية والاجتماعية والعلمية والتكنولوجية للمجتمع. ومن شأن ذلك أن يوسع طموحات مبادرة الحفاظ على التراث الحديث التابعة لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، والتي تحدد وتحمي وتحافظ على المواقع التي تروي الماضي القريب لدولة الإمارات العربية المتحدة.