د. فهد البكر

صبابة القول

شعر الهايكو

شَكْلٌ من الشِّعر وُلِد في بيئةٍ آسيويةٍ، ينحدر من سلالةٍ أدبيةٍ (يابانية)، يتكون من مقاطع كلمات (هاي - كاي - هو - كو)، وتشير معانيها إلى: المتعة، والتسلية، والمطلع، والكلمة، ويتجلى هذا اللون من الشعر من خلال شروط، أهمها: (تصوير اللحظة الحاضرة المنعزلة عن الماضي والمستقبل)، و(بساطة المشهد الموصوف)، و(اعتما...

النَّقْدُ والتّفكيرُ النَّاقِد

عُرِفت كلمة (نقد) قديماً عند اللغويين في معاجمهم، وعند نقاد العرب في مؤلفاتهم، وقد انطلقت من مفهوم يدل على إظهار الشيء، وإبرازه، ومن ذلك (نَقْد الدراهم)، وهو الكشف عن حالة جودتها من رداءتها، والعرب تقول: «فلانٌ ينقد الشيء، أي ينظر إليه»، كأنهم يريدون بذلك تفحّصه، وتأمله، والتحقق منه، وربما تحول المعنى اليو...

«كتاب الرياض».. ما أحلى الرجوع إليه

يحل علينا معرض الرياض الدولي للكتاب هذا العام (2021م) بشكل مختلف عن سابقه؛ إذ يأتي بعد غيابٍ وتأجيل بسبب ظروف جائحة (كورونا) التي مر بها العالم أجمع، ولكنه يعود الآن بشكل أجمل، وبحلّة أبهى، وأفضل، ولعل بوادر عودته بدأت تلتمع في الأفق قبل بدايته بأيام؛ إذ شهدنا مواكبة إعلامية متميزة، سواء من خلال الموقع الإ...

رسالةُ شِعْرٍ خضراءُ في يومِ الوَطَنِ

هذا هو اليوم الواحد والتسعون من تاريخك المجيد يا وطني، اليوم تشرقُ شمسُك من جديد، ونحن في عزٍّ ورخاء، وصفو ونماء، وعيش رغيد، فالحمد لله على عطائه وفضله، والشكر له أننا ما زلنا نسمو بك، وتسمو بنا، ونعلو بك، وتعلو بنا، وتخفق في جوانحنا، ونخفق في جوانحك، فبحبّنا عَمَرناك، وبحبّك تَعمُرنا، وبإخلاصِنا غَمَرناك،...

في مفهوم الاتصال ومراتبه

الاتصال في أوجز تعاريفه هو: (التقاء، أو ارتباط، أو تفاعل بين اثنين)؛ ولهذا فإن اللغويين الذين هم أضبط الناس في وضع الألفاظ، وتفسير معانيها، وكشف مدلولاتها، فتحوا أفق هذه الكلمة على فضاء رحب من المعاني، حتى صارت تطلق عندهم على مفهومات عديدة؛ فاتسعت بذلك حقولها الدلالية اتساعاً بيّناً، ويدل على ذلك أننا إذا ...

شِـعْرُ النُّحَاةِ

يضع كثير من النقاد شعر العلماء ضمن الشعر المصنوع، وليس المطبوع، ومن يتأمل شعر أكثر العلماء سيجد صعوبةً في تذوق شعرٍ فني رائق، ومن ذلك شعر أكثر النحاة، فإن من يتلمس فيه الجمال لن يعثر على شيء ذي بال، غير أن ذلك لا ينفي وجود شعر جميل عند بعض النحويين، ولعلي ألمح إلى بعض من وجدت في شعرهم اختلافاً يسيراً عن شع...

شعر رسائلي أم رسالة شعرية؟!

تأتي الرسالةُ أحياناً مقدِّمة للقصيدة، أو ممهدةً لها، وقد يرد ذكرها عرضاً، وتلميحاً، وقد تكون مجازية عابرة، وقد تُلمس في العنوان فقط، أو في مناسبة النص، وعندئذ تصطبغ بلون رسائلي، أو لنقل: تكتسب ملامح رسائلية، فيصبح الشعر متأثراً بهذا اللون، حتى يمكن أن نطلق عليه شعراً رسائلياً؛ لأنه شعر توشّح بالرسائلية، و...

المصدر والمرجع

كان أستاذي العزيز، وشيخي الفاضل، الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن محمد الفيصل - حفظه الله - دقيقاً جداً وهو يعلّمنا الفروق الدقيقة بين المصدر والمرجع في الفصل التمهيدي لمرحلة (الدكتوراه)، وكنت في بادئ الأمر أظن الأمر سهلاً، لكنني حين أخذت الموضوع على محمل الجدّ، وجدت أن شيخي - حفظه الله - كان مُحِقّاً، كيف لا ...

ما تَلحنُ فيه العَامَّةُ

هذا عنوانُ كتاب مهم جداً في بابه، وهو من أقدم الكتب المصنّفة في مجال اللحن، والأخطاء اللغوية، وما يحدث في الكلام من اضطراب وخلط، ألّفه العالم النحوي الفذ أبو الحسن علي بن حمزة الكسائي (تـ189هـ)، أحد القراء السبعة المشهورين، وإمام أهل الكوفة في اللغة، وحامل لواء مدرستها النحوية، قال عنه بعض معاصريه: «كان أع...

مستشفى الأدب وصيدلية اللغة

يطلق بعض العامة (مستشفى السيارات) على المكان الذي يضم قطعاً من السيارات التالفة، أو التي لم تعد تصلح للاستعمال، كما يصف بعضهم ذلك المكان بـ(التشليح، أو التشاليح)، وعلى أية حال، فقد أثار الوصفان استغرابي من حيث تناسب المعنى، ولا أدري ما علاقة هذه الكلمة (المستشفى) بالسيارات المعطوبة، وقطعها المتناثرة؟! كما ...

رسالـته الأخـيرة

في وداع الجار والصديق الأديب فهد إبراهيم الحماد الصائغ -رحمه الله-، كتبتُ إليه هذه الرسالة الأخيرة بعد أن انقطع فيض رسائلنا: «كم هو موجع ألم الفراق يا صديقي، وكم هي محزنة بعض حالات الفقد والغياب، لم أكن أتصور أن تكون هذه الرسالة آخر عهدنا ورسائلنا، لن تردّ عليها كما عوّدتني بردودك الجميلة، وألفاظك العذبة، ...

جولة في بعض مصادر الأدب السعودي (2 - 2)

ومن مصادر الرواية السعودية: (الرواية في المملكة العربية السعودية، نشأتها وتطورها) للدكتور سلطان القحطاني، و(فن الرواية في المملكة العربية السعودية بين النشأة والتطور)، للدكتور السيد محمد الديب، و(فن الرواية في الأدب العربي السعودي المعاصر، للدكتور محمد الشنطي، و(البناء الفني في الرواية السعودية، دراسة نقدي...

جولة في بعض مصـادر الأدب السعودي (1 - 2)

يُطلَق الأدب السعودي على الحركة الأدبية الشعرية والنثرية التي بدأت مع العهد السعودي الأول قبل حوالي ثلاثة قرون، فهو كل أدب أبدع في تلك الحقبة إلى يومنا هذا، ويمكن القول: إن هذا الأدب بدأ بدايةً محدودةً، بين الشعر، والرسائل، وبعض الخطب الدينية، والعلمية، ثم أخذ هذا الأدب يتصاعد حتى وصل إلى ما هو عليه اليوم ...

جهود المملكة في خدمة الحُجَّاج بوصفها موضوعاً أدبياً

حين يعتمر المعتمر أو يحجّ الحاج في زمننا هذا يتحرك في داخله شعور جميل ينبعث من مصدرين: الأول: ديني محسوس، حيث يأنس بتعظيم شعائر الله، ويخفق قلبه رجاءً بما عند الله، وتطرب نفسه أملاً في الأجر، وطمعاً بالخير، وابتغاءً للثواب. والثاني: مادي ملموس، حيث ينبهر الحاج والمعتمر بالخدمات الجليلة، والأعمال العظيمة ...

الخِطَابُ المُبَرْقَش

تستمد كلمةُ (مُبَرْقَش) من المادة اللغوية (بَرْقَشَ)، وقد أشارت بعض معاجم اللغة إلى هذه الكلمة، كما في معجم (العين) للخليل بن أحمد الفراهيدي (تـ 170هـ) حيث نجد في باب (الباء) ما نصه: «برقش: البَرقَشةُ شبهُ تنقيشٍ بألوانٍ شتى، وإذا اختلف لون الأرقش سُمّي: بَرْقَشة»، وفي هذا المعنى ما يشير إلى النقش، والتلوّ...

في بَاحَةِ الضَّبَابِ هَنَاكَ رواية

ارتبط الضباب بمنطقة الباحة ارتباطاً جميلاً، حتى صار أيقونةً شاعرية تتناغم مع السحاب، والخضرة، والسهل، والجبل، ومع الباحة، وأهلها الطيبين؛ هذا الباحة الجميلة التي تميزت بتضاريسها الفاتنة، ومتنزهاتها الأنيقة، وغاباتها الطبيعية، وإطلالاتها الساحرة، ما زالت تحرّض الفن والفنانين على رصد جماليات القمم، والسهول ا...

في التأدّب والالتزام مع ذَوِي الرِّياسة والحكَّام

تولي كتب الأدب العربي منذ القديم عنايةً كبيرة في الاحتفاء بالملوك، والأمراء، وتوقيرهم، وتقديرهم، ومراعاة آدابهم، وتوخي الطرق الناجعة في التعامل معهم، ولذلك نشطت كتب الأدب منذ القرن الثاني الهجري وما بعده في التأليف والتصنيف اعتناءً واهتماماً بالآداب السياسية، وما يتفرع عنها من ثقافة، وسلوك، ومن هنا نشأت في...

بين الأدب وتطوير الذات

من يقرأ - مثلاً - في (الأدب الكبير)، و(الأدب الصغير) لابن المقفع (ت142هـ) سيدهشه ما يقوم به المؤلف من تفكيرٍ يشبه - إلى حد قريب - ما يفعله اليوم مؤلفو كتب تطوير الذات، وبناء الشخصية، على أن ابن المقفع لم يكن متقدماً زمناً فحسب، بل هو متفوق على المعاصرين بطريقة العرض، ويكاد أن يبزّهم في جمال الوصف، وحسن الر...

بَينَ رَائِدَينِ في الثَّقَافَةِ والرِّيَاضَةِ

كان بوسعي أن أترك المجال لغيري ليتحدث عن رائدين مؤثرين في منطقة حائل ثقافياً، ورياضياً؛ ذلك أن شهادتي فيهما قد تكون مجروحةً كما يقال؛ بوصفهما من الأعمام الأعزاء، ولكن نظراً لحدثين مهمين، الأول: علمي ثقافي خاص (مشروع بحثي في الجامعة)، والثاني: رياضي عام (تنافس فريقَي الجبلين والطائي على بطاقة الصعود إلى دور...

الخِطَابُ (التّقدِيمِيُّ) في مؤلفاتِ العَصرِ الحَدِيثِ

تعدُّ مقدمات الكتب مظهراً من مظاهر النص الموازي، وهي شكل من أشكال النصوص المحيطة التي يحتفي بها المؤلف عند تأليفه؛ ولهذا فالمقدمة عتبة تتجلّى فيها رؤية الكاتب، وأفكاره، وطرائقه، وقد عُرفت في المصنفات القديمة بفاتحة الكتاب، أو خطبة المصنِّف، وكانت تُعَنْوَنُ لدى القدماء بالبسملة، أو بعبارات من قبيل: «ربِّ أ...

بين النقد الأدبي وعلم اللغة

يعدّ الناقد الأدبي، والعالم اللغوي الروسي (رومان ياكبسون، ت 1982م) من أعلام المدرسة اللغوية النقدية (براغ)، أو التي عُرفت بحلقة (براغ)، وقد لمع نجمه فيها من خلال نظريته الشهيرة (نظرية التواصل) التي اعتمد عليها كثيراً في تحليل الخطابات الأدبية، وكان ظهور هذه المدرسة في العام 1926م مؤذناً بفتح جديد على الدرس...

الإبداع ومسألة الزمن

للإبداع أشكال، ولكل مبدع طريقته الخاصة. غير أن هذا اللون من الإبداع - القصائد- غريب عند أربابه وأصحابه وكتّابه، فهو تارةً صعبٌ وطويل سلمه، وتارة هو سهلٌ هينٌ ليّن؛ وهنا أذكر أنني ذات مرةٍ كتبت قصيدةً في سويعات، وما زالت تلك القصيدة من أجمل النصوص إلى نفسي، وأحبها إلى قلبي، وعلى نقيض ذلك أذكر أنني كتبتُ في ...

مسار الشعر العربي

أعجبتني كثيراً تلك المبادرة الرائعة التي أطلقتها وزارة الثقافة السعودية ضمن حزمة المبادرات الجميلة التي تتوالى وتتصاعد، وقد فرحتُ وفخرتُ وأنا أشاهد سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود وزير الثقافة وهو يغرّد بهذه التغريدة الفاخرة: «لأننا العمق العربي؛ تطوير وتوثيق المواقع الواردة في القصائد الخالدة ل...

سيميائية التوديع في أدب الفراق

يتفق أكثر النقاد السيميائيين على أن السيميائية دراسة العلامات، أو الإشارات التي تقود إلى فهم المعنى، وربما كان الناقد الإيطالي (إمبرتو إيكو 2016م) أكثر توسّعاً في تعريفه الموجز للسيميائية حينما عرّفها بأنها «كل ما يمكن اعتباره إشارة»؛ وفي ضوء ذلك فإن السيميائية ليست محصورة في الإشارات، والعلامات، والرموز ف...

أدبية الخطاب النحوي

يظن كثير من الباحثين والمهتمين بالشأن اللغوي والأدبي أن كتب النحو ما هي إلا مصنفات تقعيدية، وأن الأثر الأدبي، أو المسحة الجمالية قد لا تتوافر في خطاباتها، والحق أن هذا غير دقيق؛ لأننا قد رأينا في غير كتاب نحوي بعض مظاهر تتسم بأدبية الخطاب، سواء من حيث تداوليته، أو حكائيته، أو سيميائيته، وسواء أكان ذلك في ع...

في التداولية غير اللغوية

معلوم أن (التداولية) في معناها اللغوي تنطلق من مادة (دول) التي تشير إلى معاني التناقل، والتناول، والأخذ، والتبادل، والتفاعل، وتقود هذه المعاني إلى المفهوم الاصطلاحي للتداولية الذي أصبح يتوجه اليوم إلى دراسة استعمال اللغة في سياقات متعددة، ومواقف مختلفة، وعلاقة ذلك الاستعمال بمن يستخدمه، أو يتوجه إليه، ومع ...

استقبال رمضان في الرسائل الأدبية

مع قدوم شهر الخير، والرحمة؛ شهر القرآن، والصيام، والليالي الجميلة، تتحرك مشاعر الأدب وقرائحه، وتتفتق الكتابة بكل ما فيها من إبداع وإمتاع للاحتفاء بشهر رمضان، واستقباله استقبالاً يليق به وبروحانيته، وقد لمسنا هذا الاهتمام متوافراً منذ القديم مع الشعراء تحديداً، حيث رأيناهم يعتنون بطلعته، ويستبشرون بغرّته، و...

ملتقى قراءة النص

دأب النادي الأدبي الثقافي بجدة منذ تأسيسه على التوهج والإبداع، حيث كان منبراً ثقافياً بفعالياته المتوهجة، وأنشطته المتعددة، ومبادراته القيّمة، وصنع عدداً من المبدعين، والمفكرين، والأدباء، والنقاد، والمثقفين، وما زال يضخ المحتوى المميز ثقافياً، وأدبياً، ونقدياً، وفنياً، ولا نبالغ إذا قلنا: إن كثيراً من الأد...

التوقيعات: يرقة رسائلية

انبثقت التوقيعات من الرسائل وارتبطت بها منذ نشأة الكتابة الفنية، وهي بمفهومها التراثي تعني: كل كتاب يكتبه من له أمر، أو نهي في أسفل الكتاب المرفوع إليه، أو على ظهره، أو في عرضه، وقد سمي توقيعاً؛ لأنه سبب وقوع الأمر وإنفاذه، من قولهم: أوقعت الأمر فوقع، وأعتقد أن المفهوم المعاصر للتوقيع الذي نستعمله اليوم هو...

شعرية العنوان

جمالية العنوان في المؤلفات النحوية والصرفية ربما كان طريفاً أن تنهض المؤلفات النحوية والصرفية بشيء من الإبداع والشعرية، وأن نجد فيها أبعاداً أدبية، أو ملامح جمالية؛ ذلك أن المصنفات في هذا الباب لا تكاد تنأى عن العمق، والدقة، والتقعيد، والتحليل، والتعليل، على الرغم من أن الأدب بشعره ونثره يعد مصدراً أصيلاً...