عبدالرحمن السلطان

كاتب وقاص, حاصل على ماجستير الإعلام تخصص الصحافة, وبكالوريوس الصيدلة, مهتم بالشأن الاجتماعي والعلمي, حائز على عدة جوائز في القصة القصيرة وصدر له ثلاثة كتب.

حفلات التخرج قبل التخرج!

من الرائع الاحتفال بالإنجازات، فهو تقدير لقمة النجاح وشعور بلذة الفوز، ومن ذلك الاحتفال بإكمال مرحلة دراسية، والحصول على الشهادة، غير أن التوسع في ذلك يفقد الاحتفال أهميته! ويُروث استسهال الإنجاز، ومنه ما يحدث اليوم في حفلات التخرج المدرسية! في السابق كان الاحتفال بالتخرّج يقتصر على خريجي المرحلة الثانوية...

في أكبر مكتبة على المعمورة

ما أن تتجاوز القوس التذكاري؛ لا يسعك إلا أن تقف أمام أحد كنوز المكتبة: أقدم نسخة مطبوعة من الإنجيل، والمنسوبة إلى "غوتنبرغ" مخترع الطباعة في منتصف القرن الخامس عشر! وبالطبع هذا غيضٌ من فيض نوادر أكبر مستودع للمعرفة والإبداع في العالم: مكتبة الكونغرس الأمريكي. كنت أسمع الكثير عن ضخامة مكتبة الكونغرس، حتى و...

لماذا نكتب؟

لست أول من يطرح هذا السؤال الأزلي من معاشر الكتّاب! ولست بالطبع آخر من يطرحه! لكنه تساؤل ما فتئ يتردد صداه داخلي، بعد إصدار خمسة كتب، ومرور نحو عقدين من الكتابة المنتظمة في كل من صحيفتي "الوطن"، وحالياً "الرياض"، وأكثر من ربع قرن في النشر الأدبي المتنوع. منذ أن كنت أجمع قصاصات الصحف والمجلات خلال سنوات ال...

«الطفرة» اليوم يا صاحبي

يتحسر البعض على فرص "الطفرة" الاقتصادية قبل نحو خمسة عقود، تلكم الفترة التي شهدت ارتفاع أسعار النفط الصاروخي من دولارات معدودة إلى 35 دولاراً! وأنها كانت فرصة تاريخية للثراء، وأن من لم يغتنِ تلكم السنوات فلن يستطيع مهما فعل واجتهد! دعني أخبرك أن ما نعيشه اليوم من نتائج رؤية المملكة 2030، والتغيرات المتسار...

الأسئلة الصعبة

لا نستطيع الإجابة الكاملة على تلكم الأسئلة التي نطرحها عن مستقبلنا، وهي تلك التي أطلق عليها مسمى "أسئلتنا الصعبة"! ليس لأننا لا نستطيع الإجابة؛ بل لأن الصعوبة تكمن في تنفيذ الأجوبة! نحاول تجاهل كتابة ما نرغب تحقيقه بدقة لأننا نعرف أنه يحتاج إلى بذل جهد ووقت، وليس مجرد أملٍ وحلم، وهنا يمكن الفرق بين المُنج...

أنت لهم

لا يصدق أنه يقضى ثلث يومه أو يزيد في متابعة الآخرين! لا يتوقف عن انتقاد مشاهير يقضون وقتهم في تفاهات وهو يتابع تفاصيل التفاصيل! أوليس "هو" أتفه منهم؟ نعمة منصات التواصل الاجتماعي تحوّلت لدى الكثيرين إلى نقمة، تقتات على وقته وتقضم من روحه! فلم تعد مصدراً لتعزيز العلاقات الاجتماعية أو التعرف على النظراء وال...

ثماني وقفات في الذكرى الثامنة للرؤية

مشاعر عظيمة تتملك كل سعودي وسعودية، وهو يَشهد مرور ثماني سنوات ناجحة على إطلاق رؤيتنا المبهرة، تلكم الرؤية التي دشنها سمو ولي العهد يوم الخامس والعشرين من أبريل عام 2016م، هنا في العاصمة الرياض. أتأمل الكثير مما تغيّر فينا -نحن السعوديين- على المستويات الفكرية والاجتماعية والاقتصادية، الكثير مما نلحظ، أ...

المتحدث الرسمي بعد التواصل الاجتماعي

لا تكتمل منظومة الاتصال لأي منظمة دون وجود متحدث "ناطق" رسمي باسمها! إذ يُعد الوجه الإنساني للكيانات الاعتبارية، ويلعب دوراً معززاً لتواصلها المؤسسي، وحلقة وصل مهمة للتعامل مع وسائل الإعلام. سابقاً كان المتحدث الرسمي يلعب دوراً أوسع في الظهور الإعلامي للمنظمة في وسائل الإعلام، ولكن مع التطور التقني وامتلا...

عيديات 45

عيدٌ يعود بفرحة وسعادة، ونحن نرفل في أمن وأمان، ونتمتع بازدهار اقتصادية وحيوية اجتماعية، هذه بِضع لقطات من عيد الفطر لعام 1445 للهجرة: ولله الحمد كل عام يصبح العيد أكثر متعةً، بتنوع الفعاليات وتعددها، وتزايد اهتمام الأهالي بعيدهم الأُسري، وكلما زاد الإبداع كلما ترسخ الفرح، أفسحوا المجال للشباب فقط. ج...

المسجد.. مؤسسة الحي

نتحدث دوماً أن المسجد هو محور مجتمعه المحيط، بينما يقتصر المسجد في واقعنا اليوم على أداء الصلوات فقط! ونغفل عن فرصة أن يكون قلب الحيّ النابض، ومركز إشعاع اجتماعي وتنموي مستدام، يتجاوز دوره التقليدي، ويُحقق تنمية اجتماعية بجهود أبناء الحي أنفسهم! لماذا لا يمتد دور المسجد إلى ما هو أوسع من مجرد أداء الصل...

إرثك الرقمي

قبل سنوات كنا نرى التفكير بما يتبقى لنا في الفضاء الإلكتروني بعد وفاتنا كما لو كان فيلم خيال علميا! واليوم أضحى واقعاً لا بد من التعامل معه، والتحضير له! يمكن حصر «الإرث الرقمي» الشخصي أنه: «المحتوى والمعلومات التي يتركها الشخص على شبكة الإنترنت بعد وفاته، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكت...

رمضانيات 45

شهر الخيرات والبركات انتصف، هذه وقفات خاطفة مع بعض مشاهد الشهر الكريم: - الطقس اللطيف هذا العام أضاف ألقاً على الشهر الفضيل، وضاعف أعداد ممارسي الرياضة، وبالذات المشي قُبيل الإفطار، فهنيئاً لمن لا يزال صامداً في ممارسة الرياضة، وبالذات من تجاوز عتبة الأسبوع الأول واستمر! - أتمنى على من يستطيع العمرة في غ...

الرصد والتحليل الإعلامي

لا يمكن أن تؤثر بفاعلية أو أن تتقدم إلى الأمام دون أن تراقب نشاط مخرجات وسائل الإعلام التقليدية والإلكترونية الصادرة منك وعنك، وعن قطاعك أيضاً! وهذا ما يطلق عليه بالرصد والتحليل الإعلامي، وهو أحد أهم أركان وظيفة "التواصل" في المنظمات. يعد رصد وتحليل مواد ما ينشر ويتداول في وسائل الإعلام ومنصات التواصل ال...

عَلـمُنا.. سؤددٌ وفخر

العلم السعودي ليس مجرد قطعة قماش تُحمل أو تُعلق على سارية؛ بل رَمز سؤددٍ وفخر لأمة سعودية، تضرب أطنابها في عمق ثلاث مئة سنة، من التوحيد، والقوة، والعدل، والنماء، والرخاء. يتفق جمهور المؤرخين أن شكل العلم السعودي بدأ بقطعة قماش خضراء، كتب عليها برسمٍ أبيض عبارة: "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، الذي استمر...

الهوية المؤسسية.. صورتك المتفرّدة

يتوهم الكثيرون أن الهوية المؤسسية مجرد شعار وألوان، بينما تُعد روح المنظمة وصورتها المتفردة، إذ إنها تتجاوز العناصر البصرية لتشمل مجموع القيم والشخصية التي تمثلها المنظمة، كما أن تصميم وبناء الهوية ينطلق من الرؤية والرسالة إلى خلق التأثير المأمول للمنظمة داخلياً وخارجياً. ينبغي النظر إلى تطبيق الهوية ع...

كيف تنشئ إدارة تواصل ناجحة؟

من الممكن تأسيس وبناء إدارة مستقلة تقوم بوظائف التواصل؛ لكن مكمن الصعوبة في قيادة فريقها نحو النجاح، والأهم تحقيق الأثر المنشود. لذا قبل بناء الهيكل الإداري، لا بد من فهم وإدراك الأهداف الاتصالية للأهداف الاستراتيجية للمنظمة، ثم بناء الخطوط العريضة لاستراتيجية التواصل، وتحديد منهج العمل الوظيفي للتواصل،...

فن تنظيم الفعاليات

رغم وجود آليات عمل وخطوات واضحة لتنظيم الفعاليات وإدارتها؛ إلا أن إطلاق "فنٍ" عليها قد يكون الأدق! وذلك لاختلاف ظروف الفعاليات والإمكانات المتوفرة وجمهورها المستهدف، مما يؤدي إلى تحديات جوهرية في آلية العمل والاحتياجات والمخرجات، مما يزيد من دور عنصري الخبرة والمعرفة في نجاح تنظيم الفعالية. تعرّف إدارة ...

وِرث فنوننا التقليدية

لم يكن حفلاً تقليدياً لإطلاق استراتيجية، بل جرعة أمل نحو حفظ فنوننا السعودية التقليدية، وتحديثها ونقلها للعالم، بجهدٍ منهجي وعملٍ احترافي، من المعهد الملكي للفنون التقليدية "وِرث". ليست البداية بأن يكون حفل تدشين هويّة واستراتيجية المعهد في منشآت نادي فروسية، كناية عن اعتزازنا بمورثنا الثقافي، بل حتى تقدي...

طيف "نورة"

لا يزال طيفها يلوح في الأفق، أستشعر ظلها كما لو كانت هنا، رغم انتقال أمي "نورة بنت سليمان السويلم" جوار ربها قبل عامين -رحمها الله وأسكنها الفردوس الأعلى-، لا تزال شامخة في مخيلتي، حاضرة في فؤادي. تعود بي الذاكرة نحو سنوات الطفولة الأولى في منزلنا العتيق وسط مدينة الرياض، حينما كنت انُصت لتلكم القصص الث...

الحياة أكبر من..

نعلم أن الحياة لا تقف على هجر حبيب، ولا على فقدان غالٍ، ولكننا -للأسف- نتعامل كل مرة كما لو كانت الحياة سوف تنتهي حينما نخسر فرصة وظيفية! أو حتى حينما لا نحصل على ما نتمناه! أعلم أن ما أقول بديهي! وليس جديداً، ولكنني حتى أنا أقع في هذا الشَرك مرات متكررة وبدرجات مختلفة، ولا أعرف لماذا! لكنها فرصة لتذكي...

ذكرى لنا جميعاً

ليست مجرد ذكرى سنوية عابرة، أو مجرد يومٍ نستذكر فيها أمجاد ونجاحات؛ بل يومٌ مشهود نؤكد فيه ولاءنا وطاعتنا لقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-. فمنذ تولي مليكنا المفدى مقاليد الحكم يوم الثالث والعشرين من يناير 2015م، ونحن لا نتوقف عن التقدم إلى الأمام برؤية ثاقبة وبُ...

الكتاب الذي تجب قراءته

دائماً ما أُسأل في منصات التواصل الاجتماعي أو حين مقابلة الجمهور عن أفضل كتاب أوصي بقراءته، ودوماً كانت إجابتي تختلف باختلاف تخصص السائل وخلفيته الثقافية واهتماماته، كونه من الصعب اختيار كتاب واحد مناسب للجميع! لكنني وبعد تفكير عميق ومسح لمئات الكتب التي قرأتها خلال العقود الماضية، خرجت بقائمة قصيرة من ا...

أهم 100 دولار أنفقها "وارن بافيت"!

جميعنا يعرف الملياردير الأميركي "وارن بافيت"، الذي يُقدر رصيده بمليارات الدولارات، وتُدرس مسيرة بناء ثروته في كل مكان، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أنه وحتى العشرين من عمره لم يكن يستطيع التحدث علانية أمام الناس! لم يكن التواصل أمراً سهلاً للملياردير، بل سبق قوله في تلك الأثناء: إن "مجرد التفكير في الأمر ...

إذاعات المناطق

منذ أول بث إذاعي حدث دون تخطيط عام 1916م، ثم توالي انطلاق البث التجاري للإذاعات عام 1920، تمكنّت الإذاعة من الاستمرار على قيد الحياة، رغم تسارع التقنية وتقدم الوسائط الإعلامية الأخرى، بل لا تزال الإذاعة الأسهل وصولاً والأقل تكلفة بين جميع الوسائط الإعلامية! في المملكة انطلق أول بث إذاعي من جدة عام 1949...

مغالطة المغالطة

نعتقد منطقياً أن الاستدلال بمغالطة منطقية ضمن نقاشنا يؤدي إلى فساد الاستنتاج، ولكنه في الحقيقة ليس سبباً بالضرورة لعدم قبول النتيجة! أو الاعتداد بها. إحدى نتائج إدراك أنواع المغالطات المنطقية أننا نقع في افتراض أن استنتاج حجة ما خاطئ فقط لاحتوائها على مغالطة أو مغالطات منطقية، وهذا بالطبع ليس صحيحاً على ...

"لشبونة".. حتماً سوف أعود

لا أعرف بالتحديد ما الذي يجعل مدناً تتميز عن سائر المدن، الذي أعرفه بالتأكيد أن "لشبونة" إحدى تلك المدن التي تأسرك من اللحظة الأولى، كما فعلت معي قبل خمسة عشر عاماً، وتذر فيك بعضاً منها. عُدت إليها مرة أخرى، لأقضي أربعة أيام بديعة في إحدى أقدم عواصم أوروبا، القابعة على ضفاف نهر "التاج"، تلوح فيها القلا...

إلى رفيق السفر

عزيزي.. أود أن أزف لك أننا سوف نسعد قريباً بالسفر معاً، لقد حققت معظم المعايير اللازمة لأن تكون شريك السفر المناسب، مما يعِدنا سوياً برحلة ناجحة بمشيئة الله. رفيقي.. يقولون إن السفر يُسفر عن الأخلاق ويظهر المعادن، لكنني لا أنتظر حتى تقع الفأس في الرأس، بل كنت حريصاً على الاختيار الصائب لرفيق السفر قبل ...

على السجادة الحمراء

مساء الثلاثاء الماضي كُنت على موعد من لحظاتٍ ساحرة، زادتني أملاً بمستقبل السينما السعودية، إذ كنت مدعواً لحضور العرض الأول للفيلم السعودي "نورة"، لكاتبه ومخرجه الصديق "توفيق الزايدي"، ومرور نجومه وصناعه على السجادة الحمراء، ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان البحر الأحمر السينمائي بجدة. تعرّفت على المبدع "تو...

إكسبو بعد سبع سنوات!

نعم، نحن في بلدٍ لا يعرف المستحيل، تحت قيادة تحوّل الأحلام إلى واقع حقيقي، فها نحن نحتفل اليوم بالفوز الساحق للرياض خلال التصويت لاستضافتها إكسبو 2030م، ولعل الله يطيل في أعمارنا ونعود لاستذكار هذه اللحظة التاريخية ليس لرياضنا العامرة فقط، بل لرؤيتنا الطموحة. تعود قصتي مع معرض إكسبو إلى قبل عشر سنوات،...

جناحا مستقبلك الزاهر!

إذا كان التفاؤل جناح الرحلة نحو المستقبل الزاهر، فحتماً جناحها الثاني هو التخطيط "الذكي"، فالتفاؤل يُمدنا بالطاقة الإيجابية لمواجهة الصعاب والعقبات التي تصادفنا في حياتنا، بينما التخطيط الذكي يساعدنا على رسم الأهداف وتطوير خطط عمل فعالة لتحقيقها. التفاؤل هو القوة التي تدفعنا للأمام، والذي يجعلنا نبصر ال...